أخبار

فرس النهر وأسد وثلاث لبؤات لحظة سينمائية تذكرنا بالحاج كامل وكتكوت

فرس النهر يعوم في ماء النهر، ينبعث منه هدوء يشبه الهدوء الذي يسبق العاصفة، على الشاطئ المقابل، ثلاث لبؤات وأسد مستلقون على الرمال، يستمتعون بالهواء النقي ومنظر المياه الهادئة، كل شيء كان يسير على ما يرام، حتى قرر فرس النهر أن يقلب الموازين.

ببطء وهدوء، خرج فرس النهر من الماء، كأنه ممثل سينمائي يتحضر للدخول إلى المشهد الأخير في فيلم أكشن. فور أن ظهرت رأسه من الماء، شعر الأسد ولبؤاته بالاستغراب، ولكنهم لم يعيروا الأمر اهتمامًا كبيرًا في البداية.

ربما ظنوا أنه مجرد تمساح صغير أو حتى عصفور مائي ضخم. لكن، لا يا سادة، هذا لم يكن مجرد تمساح، بل فرس نهر عملاق يزن مئات الكيلو جرامات!

وفي لحظة مفاجئة، وكأنها لقطة من فيلم كتكوت للفنان محمد سعد، اندفع فرس النهر باتجاه الشاطئ بسرعة لا تتوقعها منه تلك الكتلة الكبيرة من اللحم والعظام.

وتذكرنا هنا بلقطة عندما خرج محمد سعد من النهر وفاجأ الفنان الراحل حسن حسني، ليصرخ قائلاً: “أنت اتخضيت يا حج كامل!”

طبعًا، لم تكن ردة فعل الأسد واللبؤات مختلفة عن ردة فعل حج كامل في الفيلم. بل كانت مضحكة بقدر أكبر. بعيون متسعة وأفواه مفتوحة من الدهشة، قاموا بسرعة وبدأوا يركضون في كل اتجاه، كأنهم يشاهدون شبحًا في وضح النهار. ربما كانوا يظنون أن فرس النهر قرر أن يتحول إلى ملك الغابة الجديد!

أحمد جمال

صحفي خبرة أكثر من 7 سنوات في مجال الأخبار العربية والعالمية بمختلف المجالات رئيس تحرير خبر جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى