أخبار

عندما تجرأت الغربان على عش الصقر كيف دافع الأب الجسور عن بيضه

حاولت غربان ماكرة الدخول إلى عش الصقر لتأكل البيض الثمين، لكنها فوجئت بوجود الأب الجسور بالداخل.

كانت نوايا الغربان واضحة ومحددة؛ الاقتراب من البيض والاستمتاع بوليمة سهلة. ومع ذلك، لم يكن الصقر الأب ليتهاون في حماية بيضه.

بمجرد أن تسللت الغربان نحو العش، وجدت الصقر الأب في انتظارهما، بنظرات حادة تعكس عزماً لا يلين.

لحظة واحدة من تلك النظرات كانت كافية ليتراجع المخادعون سريعاً، مدركين أن المواجهة مع هذا الطائر الشجاع قد تكون كارثية.

بأجنحته الكبيرة ومخالبه الحادة، وقف الصقر كحارس يقظ، كان بريق عينيه يوحي بقوة لا تعرف التهاون. حين لاحظ اقتراب الغربان، أطلق صرخة تحذير قوية، هزت أركان الغابة.

تجمدت الغربان في مكانها للحظة، مترددة بين التراجع والهجوم. لكن الصقر لم يمنحها الفرصة للتفكير طويلاً.

لم يكن للصقر الأب خيار سوى الدفاع عن عشه بكل قوة، وهو مستعد لقتال من أجل حماية بيضه.

القرار الحاسم للصقر الأب بعث برسالة قوية لا تقبل التأويل: عشه آمن، وبيضه محمي، وأي محاولة للاعتداء ستواجه بصلابة وشجاعة لا مثيل لهما.

هكذا تعلّمت الغربان درساً قيماً في ذلك اليوم، درساً حول الشجاعة والحماية التي لا تتزعزع من قبل الآباء الطيور، الذين يقفون بحزم في وجه أي خطر يهدد ذريتهم.

أحمد جمال

صحفي خبرة أكثر من 7 سنوات في مجال الأخبار العربية والعالمية بمختلف المجالات رئيس تحرير خبر جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى